السبت، 21 يوليو 2018

4شهداء ومقتل جندي صهيوني واصابات واعتقال – 20/7/2018

السبت، 21 يوليو 2018

4شهداء ومقتل جندي صهيوني واصابات واعتقال – 20/7/2018

فلسطين الجمعة 7/11/1439 – 20/7/2018
الموجز
المقاومة
جرائم الاحتلال
اعمال امن عباس
اخبار متنوعه
.....................
التفاصيل
المقاومة
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام +-
عثر مستوطنون من حي "جيلو" الاستيطاني بالقدس المحتلة ظهر اليوم على بالون محمل بمادة تبدو حارقة، وجرى استدعاء خبراء المتفجرات إلى المكان.

وذكرت القناة السابعة العبرية أن البالون وجد في فناء منزل لأحد المستوطنين وهو يحمل جسماً غريباً، وتدور الشبهات حوله، فيما تقوم فرق المتفجرات بفحصه بينما لم يعرف مصدر البالون بعد.
...............
جرائم الاحتلال
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام +-
استشهد 4 فلسطينيين، وأصيب 120 آخرين، اليوم، في قصف مدفعي إسرائيلي، وبرصاص الاحتلال شرقي قطاع غزة، في الجمعة الـ 17 لمسيرة العودة الكبرى، فيما شن الاحتلال العديد من الغارات على أهداف متفرقة من القطاع.

وفي وقت متأخر من يوم الجمعة، أعلن جيش الاحتلال مقتل أحد جنوده على الحدود مع غزة.

وأعلن الجيش مقتل جندي من لواء جفعاتي اليوم خلال عملية ميدانية جنوب قطاع غزة، وأن "هذا هو الحدث الأمني الخطير الذي تم الحديث عنه اليوم (..) الجندي أصيب بصدره نتيجة إطلاق النار عليه برصاص قناص من غزة، وأبلغت عائلته بذلك".

وأفاد مراسلنا أن طائرات من نوع "إف 16" قصفت موقعا تابعا لـ "كتائب القسام" في حي الزيتون جنوب مدينة غزة، بأربعة صواريخ على مرتين.

وبين المراسل أن الاحتلال قصف موقعاً للقسام غرب خانيونس بأكثر من 20 صاروخا خلال أقل من نصف ساعة، كما أطلق نحو 10 صواريخ على موقع للمقاومة وسط القطاع.

وبعدها بوقت قصير، زعم جيش الاحتلال سقوط قذيفة هاون بمنطقة مفتوحة في "شاعر هنيغيف" واعتراض صاروخين.

ولاحقا، زعم الناطق باسم جيش الاحتلال قصف 15 هدفا في موقع لكتائب القسام في حي الزيتون، و25 هدفا في موقع للقسام بخانيونس.

وفي وقت سابق، أعلنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس، استشهاد 3 من مقاوميها إثر قصف إسرائيلي، استهدف عددًا من مراصد المقاومة على طول الحدود شرق وجنوب قطاع غزة.

وزفت كتائب القسام شهداءها المجاهدين: شعبان أبو خاطر، ومحمد أبو فرحانة، ومحمود قشطة، الذين ارتقوا في قصف صهيوني لنقطتي رصد للمقاومة شرق خانيونس ورفح.

كما أعلنت مصادر طبية استشهاد الشاب "محمد شريف بدوان" (27 عاماً) برصاص الاحتلال شرق مدينة غزة

ويأتي القصف الإسرائيلي، تزامنا مع توافد الجماهير لإحياء فعاليات مسيرة العودة الكبرى شرق القطاع.

وقال الناطق باسم جيش الاحتلال أفيخاي أدرعي إن الطائرات والدبابات أغارت على ٨ أهداف تابعة لحماس.

وبدورها، أعلنت وزارة الصحة اصابة 120 آخرين بجراح مختلفة واختناق بالغاز.
..................
على طريق ذات الشوكة يمضي مجاهدو القسام الأبطال، لا يعرفون للراحة أو القعود سبيلاً، فصمتهم ما هو إلا جهادٌ وإعدادٌ لطالما رأى العدو والصديق ثمرته في ساحات النزال، فمن التدريب إلى التصنيع إلى حفر أنفاق العزة والكرامة إلى المرابطة على ثغور الوطن، سلسلةٌ جهاديةٌ يشد بعضها بعضاً، وشبابٌ مؤمنٌ نذر نفسه لله مضحياً بكل غالٍ ونفيس، يحفر في الصخر رغم الحصار والتضييق وتخلي البعيد والقريب، يحدوه وعد الآخرة الذي هو آتٍ لا محالة يوم يسوء مجاهدونا وجوه الصهاينة بإذن الله، ويطردونهم من أرض الإسراء أذلةً وهم صاغرون.
وقد ارتقى على درب الجهاد والمقاومة وفي ميدان الشرف والعزة ثلة من مجاهدي كتائب القسام الأبطال:
الشهيد القسامي المجاهدمحمد رياض أبو فرحانة
(30
عاماً) من مسجد "عمر بن عبد العزيز" بخانيونس جنوب القطاع

الشهيد القسامي المجاهدشعبان رجب أبو خاطر
(26
عاماً) من مسجد "أبو عبيدة" بخانيونس جنوب القطاع
الشهيد القسامي المجاهدمحمود خليل قشطة
(23
عاماً) من مسجد "الأنصار" برفح جنوب القطاع
وقد ارتقى شهداؤنا الأبرار إلى العلا اليوم الجمعة 7 ذو القعدة 1439هـ الموافق 20/07/2018م إثر قصفٍ صهيونيٍ استهدف نقطتي رصد للمقاومة شرق رفح وخانيونس، لتأتي شهادتهم المباركة بعد مشوارٍ جهاديٍ مشرفٍ نذروا فيه أنفسهم لله، وما غيّروا أو بدّلوا حتى لقوا الله تعالى على ذلك، نحسبهم من الشهداء والله حسيبهم ولا نزكي على الله أحداً.
وإننا في كتائب الشهيد عز الدين القسام ونحن نزف إلى العلا شهداؤنا الأبطال لنؤكد أن دماءهم ودماء جميع شهداء شعبنا لن تذهب هدراً بإذن الله تعالى.
وإنه لجهاد نصر أو استشهاد،،،
كتائب الشهيد عز الدين القسام – فلسطين
الجمعة 7 ذو القعدة 1439هـ
الموافق 20/07/2018م
..................

تنعي كتائب شهداء الاقصى _ فلسطين
لواء الشهيد القائد نضال العامودي
بكل فخر واعتزاز شهيدها المقاتل
المغوار/ محمد شريف بدوان
أحد مقاتليها الاشاوس الذي ارتقى شهيداً اثناء تأدية واجبة الوطني شرق مدينة غزة اليوم الجمعة الموافق 20/7/2018
وسيتحمل العدو عواقب جرائمه المستمرة ضد ابناء شعبنا .
كتائب شهداء الاقصى - فلسطين
لواء الشهيد القائد نضال العامودي
....................
رفح - المركز الفلسطيني للإعلام +-
شارك الآلاف من الفلسطينيين اليوم الجمعة، في تشييع جثمان أحد مقاتلي "كتائب القسام" الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، الذي قضى أمس الخميس في القصف الإسرائيلي لنقطة رصد جنوبي قطاع غزة.

وانطلق الموكب الجنائزي للشهيد عبد الكريم رضوان (38 عاما) من مشفى غزة الأوربي شرقي رفح باتجاه منزل عائلته في حي تل السلطان غربي المدينة، حيث تم إلقاء النظرة الأخيرة على جثمانه.

وتقدم إسماعيل هنية رئس المكتب السياسي لحركة "حماس" وعدد من قادة الحركة والنواب وممثلي الفصائل الفلسطينية المشاركين في الجنازة، حيث تم الصلاة على جثمانه في مسجد طيبة القريب من منزله قبل أن يوارى الثرى في مقبرة الشهداء غرب المدينة.

وحمل عدد من نشطاء "كتائب القسام" بزيهم العسكري، جثمان الشهيد وسط دعوات جماهيرية بالثار والانتقام لدمائه.

وكانت "كتائب القسام" قد تعهدت، بالرد على قصف الاحتلال لنقطة رصد أدت إلى استشهاد احد مقاتليها مساء امس الخميس.

واعتبرت "القسام" في تصريح مقتضب لها استهداف الاحتلال لنقطة رصد واستشهاد مقاتليها "جريمةٌ نكراء وحماقةٌ يتحمل العدو المسئولية الكاملة عنها".

وأكدت ان الاحتلال "سيدفع ثمناً من دمائه مقابلها فالجزاء من جنس العمل". حسب التصريح.

واستشهد رضوان مساء أمس وأصيب 3 فلسطينيين آخرين اثر قصف طائرات الاحتلال موقعا لقوات الضبط الميداني شرقي رفح جنوب قطاع غزة.

واستشهد منذ انطلاق "مسيرات العودة" في قطاع غزة بتاريخ 30 آذار/ مارس الماضي، المطالبة بتفعيل "حق العودة" للاجئين الفلسطينيين ورفع الحصار الإسرائيلي عن القطاع، 151 فلسطينيا برصاص قوات الاحتلال؛ من بينهم 8 شهداء احتجز جثامينهم ولم يسجلوا في كشوفات وزرة الصحة، في حين أصيب 16500 آخرين، بينهم 390 في حالة الخطر الشديد.
...................
جنين – المركز الفلسطيني للإعلام +-
اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي، صباح اليوم  الجمعة، شاباً من ميثلون جنوب جنين على معبر الكرامة.

وقالت مصادر محلية: إن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب وسيم مراد ربايعة أثناء توجهه إلى الأردن عبر معبر الكرامة.

ويعد معبر الكرامة هو المعبر الوحيد الذي يربط الأراضي الفلسطينية المحتلة بالعالم الخارجي، ويقع تحت السيطرة الإسرائيلية.
......................
قلقيلية- المركز الفلسطيني للإعلام +-
أصيب ثلاثة مواطنين بالرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط، والعشرات بحالات اختناق، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة قرية كفر قدوم، شرق محافظة قلقيلية، الأسبوعية السلمية المناهضة للاستيطان، والمطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ 15 عاما، اليوم الجمعة.

وقال منسق المقاومة الشعبية في قرية كفر قدوم مراد شتيوي: إن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت، تجاه المشاركين في المسيرة، ما أدى لإصابة طفل بجروح في يده، وشابين بالرصاص المطاطي.

وأضاف أن عشرات المشاركين في المسيرة أصيبوا بالاختناق نتيجة استنشاق الغاز المسيل للدموع.
....................
جنين – المركز الفلسطيني للإعلام +-
ناشد الأسرى في سجن النقب، اليوم الجمعة، المؤسسات الإنسانية والحقوقية والطبية كافة التدخل والضغط على سلطات الاحتلال لوقف سياستها القمعية بحق الأسرى في السجن، والعمل على تحسين ظروف اعتقالهم من جميع الجوانب؛ وخاصة العمل على وقف الاعتقال الإداري.

وقال الأسير المحرر غسان زغيبي، من جنين، عقب الإفراج عنه ليلة أمس بعد أن أمضى في الاعتقال الإداري عامًا و8 أعوام سابقة: إن سلطات الاحتلال حولت عشرات الأسرى في الأيام الأخيرة إلى الاعتقال الإداري، كما حرمت الأسرى المرضى من العلاج الطبي اللازم، خاصة في ظل انتشار الأمراض المزمنة، كما واصلت انتهاج سياسة الاقتحامات والتفتيش للأقسام.

وأشار إلى أن إدارة مصلحة سجون الاحتلال لم تغير نهجها العدواني بحق الحركة الأسيرة من الجوانب الصحية والحياتية والمعيشية كافة، إضافة إلى معاناة الحركة الأسيرة من الاكتظاظ في سجن النقب الذي بداخله ما يزيد عن 1100 أسير بالرغم من وعود سلطات الاحتلال بتوسيعه منذ سنوات.
...................
الخليل – المركز الفلسطيني للإعلام +-
اندلعت مواجهات، فجر اليوم الجمعة، بين عشرات الشبان وجنود الاحتلال خلال اقتحامهم لمخيم الفوار وحي جبل أبو رمان بالخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة.

وذكرت مصادر محلية أنّ قرابة اثنتي عشرة مركبة لجيش الاحتلال اقتحمت مخيم الفوار وسط إطلاق نار كثيف، واندلعت مواجهات مع عشرات الشبان الذين ألقوا الحجارة والزجاجات صوب جنود الاحتلال.

وأطلقت قوات الاحتلال قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع بشكل مكثف خلال اقتحامها للمخيم.

وداهم الاحتلال منزل الحاج أحمد وحسن ووائل عصفور في منطقة حدب الفوار، وفتشوا منازلهم، وعاثوا فيها فسادًا.

كما اندلعت مواجهات في حي أبو رمان بمدينة الخليل، اقتحم خلالها جيش الاحتلال عددًا من المنازل، عرف منها منزل المواطن موفق أبو عيشة، ولم يبلغ عن اعتقالات.
.....................
الخليل – المركز الفلسطيني للإعلام +-
اقتحم عشرات المستوطنين، صباح اليوم الجمعة، منطقة سوسيا جنوب مدينة يطا جنوب الضفة الغربية المحتلة.

وأفاد مراسلنا أنّ عدداً من سيارات المستوطنين اقتحمت خربة سوسيا، ونزل منها المستوطنون وهم يلبسون ملابس دينية، وأدوا طقوساً تلمودية بجانب منازل وبركسات المواطنين لإشعارهم بأن منازلهم مهددة بالخطر، وأن المنطقة ينبغي أن تضَم لمستوطنة سوسيا.

وقال حسن الهريني، أحد سكان المنطقة، في تصريح خاص لمراسلنا: "لم نُفاجأ من اقتحامهم للخربة؛ فهم يقومون بمثل هذا العمل في الكثير من أيام الجمعة والسبت لإشعارنا أن خربتنا لهم وللضغط علينا وتشريدنا من أرضنا".

وأضاف الهريني: "هذه أرضنا وأرض أجدادنا وآبائنا منذ آلاف السنين. لن نتركها، ولن يخيفونا بحركاتهم وطقوسهم، وسنبقى فيها حتى لو كلفنا ذلك أرواحنا".
......................
رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام +-
أغلقت قوات الاحتلال بشكل مفاجئ، صباح اليوم الجمعة، حاجز "الكونتينر" على طريق واد النار، شمال شرق بيت لحم، في كلا الاتجاهين، ومنعت عبوره للمركبات والمشاة دون الإفصاح عن سبب الإغلاق.

وقالت مصادر محلية: إن قوات الاحتلال أغلقت الحاجز بشكل كامل أمام مرور المركبات الخارجة والداخلة من وإلى بيت لحم دون سبب يذكر، ما أدى إلى حدوث أزمة خانقة في كلا الاتجاهين، وتسبب بمعاناة المرضى والطلبة والعمال وغيرهم.

وأوضحت المصادر أن الجنود أغلقوا الحاجز، وشرعوا في التفتيش والتدقيق في البطاقات الشخصية للمواطنين.

ويفصل حاجز الكونتير شمال الضفة المحتلة عن جنوبها؛ حيث تستخدمه سلطات الاحتلال وسيلة ضغط على المواطنين بشكل متكرر.
........................
القدس المحتلة- المركز الفلسطيني للإعلام +-
قررت ما تسمى بـ"اللجنة اللوائية الإسرائيلية للتنظيم والبناء" في القدس المحتلة إيداع مخطط لإطالة نفق يمتد من جانب باب الخليل إلى قرب باب العامود في البلدة القديمة بالقدس يطلق عليه اسم "نفق الجيش الإسرائيلي"، مسافة كيلومتر باتجاه الشمال.

وذكرت أسبوعية "كول هعير" العبرية أنّ هذا المخطط يستهدف كما زعمت اللجنة اللوائية، تخفيف حدة اكتظاظ حركة السير في مفترق طرف النفق وفي شارع الأنبياء وتسهيل عمل القطار الخفيف.

وأشارت إلى أن المخطط الذي تبلغ تكلفته حوالي 360 مليون شيكل يتضمن نفقاً يتشعب عن النفق القائم نحو الشمال حتى منطقة الفنادق القائمة بمنطقة مندلبوم قرب فندق الأميركان كولوني.

ومن المقرر إقامة ثلاثة مخارج طوارئ في النفق.

وينصّ المخطط على الحفاظ على "الحديقة القومية" القائمة فوق المسار المخطط له.
...................
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام +-
أغلقت قوات الاحتلال "الإسرائيلي"، اليوم الجمعة، جميع الحواجز العسكرية التي تحاصر منطقة تل الرميدة وشارع الشهداء وسط الخليل، ومنعت الأهالي من العودة لمنازلهم.

وقال الناشط ياسر أبو مرخية: "إن قوات الاحتلال أغلقت جميع الحواجز المؤدية إلى منطقة تل الرميدة، ومنعت الأهالي من الدخول عبرها بعد صلاتهم في الحرم الإبراهيمي الشريف".

ودعا المؤسسات كافة لتعزيز صمود المواطنين في هذه المنطقة التي يستهدفها الاستيطان الإسرائيلي.
........................
سلفيت- المركز الفلسطيني للإعلام +-
وضعت قوات من شرطة وجيش الاحتلال مساء اليوم حاجزًا طيارًا على مدخل بلدة ديربلوط الرئيس غرب سلفيت باتجاه كفر الديك.

وأفاد شهود عيان أن جنود الاحتلال فتشوا المركبات، ودققوا في بطاقات هويات الشبان صغار السن، وتعمدوا إهانة المواطنين وعرقلة ذهابهم لأشغالهم.

الحاجز تسبب في عرقلة حركة المواطنين ودفع بعض سائقي المركبات للبحث عن طرق بديلة بعيدة عن الحاجز.


وتتعمد قوات الاحتلال وضع حواجز طيارة متنقلة على مداخل القرى والبلدات في الضفة الغربية بحجج أمنية واهية.
...................
اعمال امن عباس
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام +-
تواصل أجهزة السلطة في الضفة الغربية حملة اعتقالاتها بحق المواطنين على خلفية انتماءاتهم السياسية؛ فقد اعتقلت مواطنين واستدعت محررًا، فيما تواصل اعتقال آخرين دون سند قانوني منهم جامعي مضرب عن الطعام.

ففي الخليل اعتقلت المخابرات العامة الفتى سيف الإسلام خالد ذويب قبل يومين بتهمة توزيع مثلجات على زملائه الطلبة، وأفرجت عنه أمس، فيما يواصل جهاز الأمن الوقائي في الخليل اعتقال الشاب زكريا مجاهد منذ 19 يوما، وتامر مجاهد منذ 13 يوما.

وفي نابلس اعتقل الوقائي قبل يومين الناشط إبراهيم المصري من مدينة نابلس بسبب منشورات له على صفحته في "الفيسبوك".

وفي طولكرم استدعى الوقائي الأسير المحرر علاء عازم للمقابلة صباح أمس، فيما تواصل مخابرات المدينة اعتقال الطالب في جامعة خضوري قسام فقها لليوم السادس تواليًا.

إلى ذلك تواصل مخابرات السلطة اعتقال عضو مؤتمر مجلس الطلبة في جامعة بيرزيت أويس العوري لليوم الـ27 في زنازين سجن أريحا المركزي، حيث مدّدت اعتقاله أمس 15 يوما إضافية.

من جهته يواصل الطالب في جامعة بيرزيت يزيد كمان إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم السادس على التوالي؛ احتجاجا على عدم قانونية اعتقاله.

وأما في سلفيت فيواصل وقائي السلطة اعتقال الأسير المحرر همام فتاش لليوم العاشر على التوالي، علما بأنه أسير محرر ومعتقل سياسي سابق.
.................
اخبار متنوعه
غزة- المركز الفلسطيني للإعلام +-
أعلنت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، أنه قد تم التوصل "رسميًّا" إلى العودة للحالة السابقة من التهدئة مع الاحتلال "الإسرائيلي" في قطاع غزة.

وقال المتحدث باسم حركة "حماس"، فوزي برهوم، في تصريح صحفي مقتضب له، فجر اليوم السبت: "بجهود مصرية وأممية تم التوصل للعودة للحالة السابقة من التهدئة بين الاحتلال وفصائل المقاومة الفلسطينية".

وتسود حالة من الهدوء الحذر منذ الساعة العاشرة من مساء أمس الجمعة، حيث توقفت الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة ولم يطلق أي صاروخ من القطاع باتجاه الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 48، في حين تواصل طائرات الاستطلاع "دون طيار" التحليق في أجواء القطاع.

وكان الجيش "الإسرائيلي"، قد شنّ مساء أمس الجمعة سلسلة غارات على قطاع غزة، أسفرت عن استشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 120، واستهداف مسيرات العودة بالقذائف المدفعية.

وقد أعلن جيش الاحتلال، أمس، عن مقتل أحد جنوده بنيران قناص فلسطيني على حدود غزة.

وشارك الفلسطينيون أمس في جمعة "لن تمر المؤامرة على حقوق اللاجئين"، وذلك في إطار مسيرات العودة الكبرى شرقي قطاع غزة.

واستشهد منذ انطلاق "مسيرات العودة" في قطاع غزة بتاريخ 30 آذار الماضي، المطالبة بتفعيل "حق العودة" للاجئين الفلسطينيين ورفع الحصار "الإسرائيلي" عن القطاع 155 فلسطينيًّا برصاص قوات الاحتلال؛ منهم 8 شهداء احتجزت جثامينهم ولم يسجلوا في كشوفات وزرة الصحة، وأصيب 16500 آخرون، منهم 390 في حالة الخطر الشديد.
.؟......................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام +-
شددت رابطة علماء فلسطين، على أن إعلان الاحتلال الإسرائيلي وتصديق برلمانه "الكنيست" على قانون القومية ويهودية الدولة "يعني إعلان زوالها".

وقالت رابطة العلماء في بيان لها: إن ما فعلته دولة الاحتلال "يعتبر أكثر جريمة اقترفتها هذه الدولة اللقيطة على مدى عقود من الزمن، إضافة إلى الجرائم الأخرى مثل جرائم القتل والإبادة الجماعية والتطهير العرقي".

ونبّهت إلى أن إقدام الاحتلال على هذه الخطوة "ما كان إلا عندما أدرك قادتها أن لهم غطاءً أمريكيًّا وتواطؤًا أوروبيًّا وعربيًّا، وإهمالًا دوليًّا، إلى جانب التنسيق الأمني الخياني"، وفق البيان.

وعدّت "علماء فلسطين"، أن هذا الإعلان "هو الوجه الحقيقي الأسود" لدولة الاحتلال، مؤكدة أن تهديد الاحتلال وقراراته وتواطؤ بعض الدول والحكومات "لن يُجبر الشعب على التنازل عن إسلامية فلسطين".

وأفاد البيان بأن إعلان الاحتلال ليهودية الدولة "هو الوجه الحقيقي للأسس التي قامت عليها هذه الدولة؛ على أنها دولة دينية، ويجب أن نتعامل معها على ذلك، ويجب أن نعلن نحن إسلامية فلسطين".

وأضاف: "إن هذا الإعلان المقيت يجب أن يكون حافزًا لجميع أبناء فلسطين في الداخل والخارج، وخاصة في فلسطين المحتلة عام 1948، ليعلنوا العصيان المدني الكامل في جميع مؤسسات ودوائر هذه الدولة العنصرية المقيتة التي لفظها العالم كله".

ودعت رابطة العلماء، جميع المؤسسات الدينية، وعلى رأسها الأزهر الشريف ومنظمة التعاون الإسلامي والاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، للقيام بدورها المنوط بها في حث الحكومات على التصدي لهذا الإعلان العنصري الخطير.

وطالبت المثقفين بتوعية الجيل لخطورة هذا الإعلان "الإجرامي العنصري"، وأن يربطوا الأجيال بإسلامية بلادهم لمحاربة عنصرية الاحتلال.

كما نبّهت رابطة علماء فلسطين، إلى أن "هذه مرحلة ذروة الصراع مع العدو (الاحتلال)"، وستتوج بالنصر على الاحتلال ورموزه المزورة و"دهاقينه".

وأقرّ "الكنيست"، أول من أمس (الخميس)، "قانون القومية" بصورة نهائية وبأغلبية 62 عضوًا مقابل 55 وامتناع 2 عن التصويت.

وينص القانون على أن "حق تقرير المصير في دولة إسرائيل يقتصر على اليهود، والهجرة التي تؤدي إلى المواطنة المباشرة هي لليهود فقط"، وأن "القدس الكبرى والموحدة عاصمة إسرائيل"، وأن "العبرية هي لغة الدولة الرسمية، اللغة العربية تفقد مكانتها لغة رسمية".

ويشير القانون إلى أن "الدولة تعمل على تشجيع الاستيطان اليهودي".
....................
غزة- المركز الفلسطيني للإعلام +-
أكدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، مساء الجمعة، أن "اختيار الاحتلال الإسرائيلي القصف والعدوان على مواقع المقاومة، وعلى غزة وأهلها، واستهداف المتظاهرين العزل، وقتلهم بدم بارد؛ سيضعه أمام استحقاقات هذا الخيار وتداعياته الصعبة، وسيرفع من تكلفة حسابه".

وقال فوزي برهوم الناطق باسم الحركة: إن على الاحتلال "أن يتحمل النتائج والعواقب، فتصرف المقاومة إزاء هذا الاستهداف والتصعيد محكوم بالحق في الدفاع عن شعبنا، والواجب الوطني في حماية مصالحه، وترسيخ معادلة الردع المبنية على أساس القصف بالقصف والقنص بالقنص".

وشدد على أن المقاومة جاهزة وقادرة وماضية في فرض هذه المعادلة وتثبيتها مهما بلغت التضحيات.

وتابع أن "شعبنا الفلسطيني، ومن خلفه المقاومة الباسلة، سيمضي بكل قوة في انتزاع حقوقه وكسر حصار غزة، فمن حقه أن يعيش بحرية وكرامة، وعلى العالم وصناع القرار في المنطقة أن يعملوا على لجم هذا العدوان، وإنهاء حصار غزة، ودعم عدالة القضية الفلسطينية".

واستشهد 4 فلسطينيين منهم 3 من كتائب القسام، وأصيب 210 آخرون، اليوم الجمعة، في قصف مدفعي إسرائيلي، وبرصاص الاحتلال شرقي قطاع غزة.

بدوره، أعلن الجيش الإسرائيلي، مساء اليوم الجمعة،  بدء عملية "واسعة النطاق" في قطاع غزة عبر هجمات جوية، وذلك بعد وقت قصير من إعلانه عن حادث "خطير جداً" على حدود القطاع.

وقال الجيش في بيان مقتضب: "‫في هذا الوقت بدأت الطائرات الحربية التابعة للجيش في مهاجمة أهداف تابعة لمنظمة حماس في جميع أنحاء قطاع غزة".

وأعلنت  "كتائب القسام" الذراع المسلحة لحركة "حماس" في بيان لها اليوم استشهاد شعبان أبو خاطر، ومحمد أبو فرحانة، ومحمود قشطة، وهم من عناصرها.

وذكر موقع "0404" الإسرائيلي أن جيش الاحتلال قصف بمدفعيته مواقع للمقاومة، بعد زعمه "تعرض جنوده لإطلاق نار من غزة".
..................
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام +-
قال القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، سامي أبو زهري: إن تبني غرينبلات وكوشنير للرواية الإسرائيلية ومهاجمتهما المستمرة لحركة حماس يعكس مدى تفاهة الإدارة الأمريكية التي تحوّل مسؤولوها إلى مجرد ناطقين باسم الاحتلال الإسرائيلي.

وكان مستشار الرئيس الأمريكي جاريد كوشنير وموفده لعملية التسوية في الشرق الأوسط جيسون غرينبلات، دعيا حركة حماس إلى وقف المقاومة الذي تمارسها قائليْن: إنها إذا فعلت ذلك لحصلت على دعم مادي كبير.

وأضاف المسؤولان في مقال نشراه في صحيفة الواشنطن بوست أنه على حماس اغتنام قدرتها على الاختراع، بهدف تحسين الأوضاع الاقتصادية في قطاع غزة، بدلا من تحويل أي شيء إلى سلاح مثل طائرات ورقية حارقة ومرايا تستخدم للتشويش على عمل عناصر جيش الاحتلال.
....................
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام +-
في مثل هذا اليوم تمر ذكرى عملية أسر الجندي الصهيوني "شاؤول أرون" صاحب الرقم 6092065 بحي التفاح بمدينة غزة، بينما عدد آخر من جنود العدو هم أيضاً في قبضة القسام، بعد أن كشفت صورة نشرتها الكتائب في وقت سابق تؤكد وجود 4 جنود بحوزتها.

وعرضت كتائب القسام قبل نحو عام صورة لأربعة جنودٍ صهاينة أسرى لديها، وقال الناطق العسكري باسمها: "لن يتم الحصول على أيّ معلومات عن مصير الجنود الأربعة، إلّا عبر دفع استحقاقاتٍ وأثمانٍ واضحة، قبل المفاوضات، وبعدها".

وفي هذه الذكرى يتجدد أمل الأسرى بكتائب القسام، وبما تخبئه وحدة الظل في صندوقها الأسود من معلومات حول جنودٍ يجهل العدو مصيرهم، في وقت تعالت فيه أصوات عائلات الجنود الأسرى أمام حكومتهم الكاذبة، في محاولة لمعرفة معلومة صغيرة عن أبنائهم، ولكن أنّى لهم ذلك، إلا بدفع الثمن.

6092065 في قبضة القسام

كانت عقارب الساعة تشير لـ00:45 فجر يوم 20/7 قبل 4 أعوام، حينما تمكن مجاهدو القسام من أسر الجندي الصهيوني شاؤول أرون في عملية بطولية شرق مدينة غزة، وها هو يدخل يومه الـ730 في قبضة القسام.

" .. "شاؤول أرون" صاحب الرقم 6092065، إنّ هذا الجندي هو أسيرٌ لدى كتائب القسام".. كانت تلك الكلمات التي هزّت مشاعر الملايين من أبناء أمتنا وشعبنا المرابط، وذرفت حينها دموع الفرحة والبهجة، وعلت أصوات التكبير، رغم الألم والجراح، والقصف والدمار، لتطال الفرحة أيضاً آلاف الأسرى في سجون الاحتلال الذين لطالما حلموا بالحرية.

وفي الجانب الآخر كان إعلان القسام عن أسره للجندي، الخبر القاسي الذي وقع كالصاعقة على الصهاينة، ولم يفيقوا من صدمتهم حتى اللحظة، وسيبقى اليوم الـ14 من معركة العصف المأكول، كابوساً يلاحق العدو الصهيوني، حينما خرج الناطق العسكري لكتائب القسام أبو عبيدة بخطابه الذي ترقّبه الملايين بشغف، معلناً أن كتائب القسام أسرت الجندي شاؤول، وأوفت بوعدها الذي قطعته على نفسها بأن تظل قضية الأسرى في صدارة اهتماماتها وأنها ملتزمة بالإفراج عنهم جميعاً.

تفاصيل العملية

وفي مثل هذا اليوم وقبل أعوام كشفت كتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، أنها تمكنت من أسر الجندي الصهيوني "شاؤول أرون" صاحب الرقم 6092065؛ وذلك خلال عملية نفذها مجاهدوها شرق حي التفاح شرق مدينة غزة، وقتل فيها 14 جنديًّا وأصيب العشرات منهم قائد لواء جولاني.

وجاء صدق القسام بعد تردد العدو في الاعتراف بالعدد الحقيقي لقتلاه في العملية، لكنّ حجم الصدمة الكبير الذي أوقعته هذه العملية أجبرت العدو على الاعتراف ببعض خسائره فيها، وأخفى خبر اختفاء أحد جنوده.

وتحدى القسام العدو قائلاً: "إن استطاعت قيادة العدو أن تكذب في أعداد القتلى والجرحى، فعليها أن تجيب جمهورها عن مصير هذا الجندي الآن".

وأكدت الكتائب في بلاغها العسكري أن "العملية التي نفذها مجاهدونا شرق حي التفاح فجر الأحد 22 رمضان 1435هـ، ستظل كابوساً يلاحق جيش العدو إلى أن يبيد بإذن الله، وذلك بعد أن أقدمت قوة خاصة من كتائب القسام على استدراج قوة صهيونية مؤلّلة حاولت التقدم شرق حي التفاح شرق غزة".

وأضافت أنه قد نجح الاستدراج ووقعت القوة الصهيونية في حقل الألغام المعد مسبقاً، وفجر مجاهدونا حقل الألغام في الآليات الصهيونية، ثم تقدمت القوة القسامية نحو ناقلتي جند، وفتحت أبوابهما وأجهزت على جميع من فيهما من مسافة صفر.

وختمت قائلة: "إن بياناتنا وإعلاناتنا هي اليقين والصدق، ومجاهدينا هم أصحاب المبادرة في الميدان، وعلى جمهور العدو أن يتابع بياناتنا كي يعرف الحقيقة منا لا من قيادته الكاذبة".

ومع مرور 4 أعوام على أسر الجندي شاؤول، يتجدد الأمل للأسرى بالحرية القريبة، بينما يبقى العدو في حيرة من أمره، وسيبقى عاجزاً رغم استخدامه كل ما يملك من وسائل استخباراتية، من الوصول إلى أي معلومة عن شاؤول أو جنوده الآخرين الذين مضوا إلى غياهب المجهول.
..........................
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام +-
أكد عضو المكتب السياسي لحركة حماس خليل الحية، أن جنود "إسرائيل" الأسرى في غزة لن يروا النور دون ثمن يشبه ثمن الجندي "الإسرائيلي" جلعاد شاليط الذي أفرج عنه في صفقة تبادل عام 2011.

وقال الحية خلال خطبة الجمعة وجنازة الشهيد عبد الكريم رضوان الذي ارتقى بالقصف الإسرائيلي مساء أمس شرق رفح: "إن هدار غولدن وشاؤول أرون في يد القسام، ولن يروا النور دون ثمن تماما كما خرج شاليط".

وأضاف: "العدو الذي تخيفه البالونات والطائرات الورقية هو أوهن من بيت العنكبوت، ومهما ملك العدو من قوة فهو ضعيف لأنه محتل يواجه شعباً صابراً مؤمناً بحقه".

وعدّ الحية أن تهديدات الاحتلال بتشديد الحصار، لن تزيد حماس إلا إيمانا بقضيتها وصوابية طريقها.

ودعا الحية الأمة العربية والإسلامية إلى دعم صمود الشعب الفلسطيني وعزل الاحتلال وليس التطبيع معه، مؤكداً أن المقاومة ستبقى مشرعة سلاحها وستبقى مسيرات العودة وكسر الحصار حتى تحقق أهدافها، وأولها كسر الحصار عن غزة وإلى الأبد.

وأضاف: "شعبنا ومقاومته قادرون على إدارة المعركة مع الاحتلال. لا ترهبنا التهديدات، والمقاومة حقنا حتى ينتهي الاحتلال، ولسنا هواة دماء وقتل، لكننا هدف للاحتلال، نريد حقنا وتحرير أرضنا ونحرر مسرانا وأسرانا".

وأوضح الحية أن حماس لن تسمح للاحتلال أن يهرب من خلافاته الداخلية إلى قتل الفلسطينيين، ولن تسمح بأن يبقى سجن غزة، ولن تدفع ثمنا سياسيا مقابل رفع الحصار.

وأكد أن حماس أبلغت مصر رسمياً بموافقتها على رؤيتها للمصالحة التي تقوم على الشراكة ورفع الظلم والعقوبات عن غزة، داعيا فتح إلى العمل بجدية على إنهاء الانقسام وإتمام المصالحة، دون التفاف أو تسويف.

وحذر من استخدام مسار المصالحة، للالتفاف على الإرادة والمساعي الدولية لرفع الحصار عن غزة.
...............
غزة- المركز الفلسطيني للإعلام +-
أكدت "الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار" أن القصف الإسرائيلي لمخيمات العودة، لن يمنع الشعب الفلسطيني من الاستمرار في تلك الفعاليات.

وشدد خالد البطش منسق الهيئة، خلال مؤتمر صحفي عقدته الهيئة مساء اليوم الجمعة في مخيم العودة شرقي مدينة غزة، في ختام جمعة "لن تمر المؤامرة على حقوق اللاجئين" على أن الشعب الفلسطيني "مستمر في مسيرات العودة لمجابهة المؤامرات التي تحاك بالشعب الفلسطيني".

وقال: إن "المؤامرة الصهيوأمريكية تستهدف لحقوق اللاجئين، كالإجراءات التي تتبعها (وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين) الأونروا محاولة لطمس حقوقنا المشروعة" على حد تعبيره.

وشدد  البطش على أن العودة "حق فردي مقدس لا يسقط بالتقادم، والشعب الفلسطيني سيواصل مجابهة أي خطر يستهدف هذا الحق".

وأكد أن محاولات الاحتلال عسكرة مسيرات العودة ستبوء بالفشل.

وأعلن البطش أن الجمعة القادمة لمسيرات العودة ستحمل اسم "أطفالنا الشهداء"؛ وذلك وفاء لبراءة الطفولة التي يغتالها الاحتلال، والذين كان آخرهم الطفلين أمير النمرة ولؤي كحيل.

وطالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته الإنسانية في إنهاء الحصار وإرسال لجان تقصي حقائق في الجرائم المرتكبة.

وثمّن البطش  الجهود المصرية من أجل إنجاز المصالحة، معربا عن أمله أن تتكلل باستعادة الوحدة الوطنية.

ودعا مصر للتخفيف من معاناة الشعب الفلسطينني والاستمرار في فتح معبر رفح.

وحيّا المشاركين في سفن كسر الحصار التي ستنطلق من جزيرة صقلية الإيطالية باتجاه قطاع غزة، مناشدًا المنظمات الدولية بحماية سفن كسر الحصار وتأمين وصولها إلى قطاع غزة المحاصر.

وشارك الفلسطينيون اليوم في جمعة "لن تمر المؤامرة على حقوق اللاجئين"، وذلك في إطار مسيرات العودة الكبرى شرقي قطاع غزة.

واستشهد منذ انطلاق "مسيرات العودة" في قطاع غزة بتاريخ 30 آذار/ مارس الماضي، المطالبة بتفعيل "حق العودة" للاجئين الفلسطينيين ورفع الحصار الإسرائيلي عن القطاع، 155 فلسطينيا برصاص قوات الاحتلال؛ منهم 8 شهداء احتجز جثامينهم ولم يسجلوا في كشوفات وزرة الصحة، في حين أصيب 16500 آخرين، منهم 390 في حالة الخطر الشديد.
.....................
القدس المحتلة- المركز الفلسطيني للإعلام +-
بات الحديث عن احتمالية نشوب حرب بين "إسرائيل" من جهة والمقاومة في قطاع غزة من جهة أخرى أكثر شيوعاً خلال المدّة الحالية، ما دعا الكثير من المحللين والسياسيين لإبداء قراءاتهم وتحليلاتهم حول طبيعة الموقف وملامح المرحلة المقبلة، خاصة بعد إزدياد جولات المواجهة المحدودة وموجات الحرائق في "غلاف غزة" بفعل البالونات الحارقة، وتصاعد وتيرة التصريحات "الإسرائيلية" التي تحمل بين طياتها التهديد والوعيد للقطاع ومقاومته.

ويرصد مركز القدس لدراسات الشأن "الإسرائيلي" والفلسطيني، في تقرير له، آراء فريق من المحللين، يرى بعضهم بأن أسباب الحرب متوفرة الآن، فيما يستبعد آخرون هذا الخيار..

- دوافع الحرب:
- أولاً: المستوى الداخلي "الإسرائيلي" والذي يرى بأن استمرار إطلاق البالونات الحارقة التي أربكت الكثير من الحسابات تمثل اليوم خطراً حقيقياً، أضف إلى ذلك الضغط الإعلامي الذي تمارسه وسائل الإعلام "الإسرائيلية" على الحكومة بهدف الدفع نحو خوض حرب مع غزة ينتهي معها " كابوس غزة " الجاثم على صدر "إسرائيل"، كل ذلك يعدّ مؤشرًا على بداية حرب استنزاف مرهقة لـ"إسرائيل" توجب إعلان الحرب، بالإضافة إلى القناعة الراسخة في عقل المؤسسة "الإسرائيلية"، بأن حماس لن تعيد الجنود الأسرى لديها مقابل تخفيف الحصار وتقديم تسهيلات إنسانية لسكان القطاع، بل تبحث عن صفقة جديدة على غرار صفقة وفاء الأحرار، وهذا ما ترفضه "إسرائيل" حالياً، ولا يمكن تجاهل السجيّة "الإسرائيلية" المجبولة على الخداع، بمعنى أنها تعلن خلاف ما تبطن وتخطط له.

ثانياً: المستوى الدولي الإقليمي، إذ يرى أصحاب هذا الرأي بأن الدعم الأمريكي المطلق والسعي العربي نحو التطبيع والحل الدائم مع "إسرائيل" من إرهاصات نشوب حرب جديدة، أضف إلى ذلك انشغال العالم بقضايا دولية أخرى مثل القضية السورية، والملف النووي الإيراني.

- لكن في الجهة المقابلة تشير الأحداث والوقائع على الأرض بأن الحرب مع غزة بعيدة عنا نوعاً ما -في حال توقفت المواجهات المحدودة- لا سيما بأن جميع الأطراف لا تحبّذ خيار الحرب في الوقت الحالي، على الرغم من اشتداد وطأة الحصار المفروض على قطاع غزة، بالإضافة إلى مجموعة من المعطيات والأسباب التالية، والتي بدورها تدعم رؤية استبعاد الحرب في المرحلة الحالية، وهي على النحو التالي:

1- الخلاف المتعمق بين المؤسسة السياسية والعكسرية، الناجم عن حالة الانفصام الواضحة التي يعاني منها النظام السياسي في "إسرائيل" بسبب سيطرة ثلة من المراهقين السياسين، أمثال نفتالي بينت وجلعاد أردان على ذاك النظام، وعلو المصالح الشخصية والحزبية على المصلحة العامة.

2- الإفلاس الذي تعاني منه المؤسسة العسكرية في المرحلة الحالية والمتمثل في عدم وجود "بنك الأهداف" في حال حدوث أي حرب سوى الدوائر الحكومة والأحياء الشعبية، وانتهاء سياسة ضرب أكبر عدد من الأهداف بأقصر وقت ممكن، ويعود ذلك إلى الاستراتيجيات والقواعد التي تتبعها المقاومة في غزة، كما لوحظ -لا للحصر- في طريقة توزيع الراجمات والقاذفات على طول القطاع والانضباط في عملية الإطلاق والقصف، بالإضافة إلى التنسيق الميداني بدرجاته العليا، وغياب مسألة التبني لدى الفصائل.

3- التخوف الكامن لدى القيادة السياسية والعسكرية في "إسرائيل" من سيطرة جماعات أكثر تشدداً على قطاع غزة- على الرغم من أن هذا السيناريو بعيد كل البعد عن الواقع- إلا أنه قد تمت مناقشته في حال سقوط حماس خلال أي حرب قد تنشب.

4- حساسية الساحة الشمالية واستمرار شبح الانتشار الإيراني على الحدود في سوريا، والتي تعدّ من  المسائل التي تتربع على سلم أولويات "إسرائيل" الاستراتيجية.

5- الأزمة الدولية التي تعاني منها "إسرائيل"، ولا سيما العاصفة السياسية التي عاشتها في أعقاب مجزرتها الأخيرة في قطاع غزة في يوم ذكرى النكبة، وإن صح لنا القول فإن "إسرائيل" تنتظر حدثاً ذا أهمية تبادر به المقاومة من أجل شن عدوان جديد وإن كان مؤقتاً ومرحلياً تحت مسمى الدفاع عن النفس، مع أن "إسرائيل" بطبيعتها لا تنتظر مبرراً لشن أي عدوان على الشعب الفلسطيني.

6- الرغبة "الإسرائيلية" في مواصلة بناء الجدار الأرضي الخاص بالأنفاق قبل أي عملية عسكرية، والتي شكلت بدورها حالة من القلق والذعر خلال الحرب السابقة، حيث تعدّ "إسرائيل" بأن وجود مثل هذا الجدار بمنزلة خط دفاع حصين للمستوطنات والجيش الموجود على الأرض، بالإضافة إلى أنه عائق أمام المقاومة الفلسطينية.

7- بعض التسريبات التى تخرج من القاهرة حول عدد من التفاهمات بين حركة حماس والمخابرات المصرية، فيما يتعلق بالشأن الفلسطيني وبما فيها التهدئة في قطاع غزة، لكن حتى اللحظة لا يوجد أي تصريح أو تعليق فلسطيني حول الموضوع.

8- الحراك الأمريكي فيما يعرف "بصفقة القرن" أو الرؤية الأمريكية- الصهيونية لحل الصراع -على حد وصفهم - تلزم "إسرائيل" بعدم خوض حرب في هذه المرحلة، حتى يتم تطبيق ما خطط ورسم له بمساعدة عربية يصب في تصفية القضية الفلسطينية.

ختاماً، إن ما يجري على الأرض الآن هو عبارة عن "لكمات نار" جولات مواجهة محدودة الأدوات والتوقيت، ولكن تبقى مسألة الحرب ضمن دائرة المصالح السياسية، ففي اللحظة التي ترى فيها "إسرائيل" بأنها سوف تحقق مكاسب ومصالح سياسية من وراء الحرب سوف تخوض غمارها بلا شك وإن كانت تعلم علم اليقين بأنها ستدفع ثمناً على الأرض أكثر من أي وقتٍ مضى لِما تمتكله المقاومة من عُدة وعَتاد معلومة وغير معلومة.

مع التنبيه إلى أنه لا يُجزم بشكل تام بعدم وقوع حرب، فلربما تقع حادثة معينة على أرض الميدان تقلب التوقعات والطاولة رأساً على عقب، وفق مركز القدس  لدراسات الشأن "الإسرائيلي" والفلسطيني.
.........................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام +-
أشاد خطيب المسجد الأقصى المبارك الشيخ محمد حسين مفتي القدس والديار الفلسطينية بمعركة بوابات المسجد الأقصى التي تصادف ذكراها هذه الأيام؛ حيث تمكن المصلون من رفض أوضاع وإجراءات حاول الاحتلال فرضها.

وقال الشيخ حسين: إنها معركة البوابات التي أبدى فيها هذا الشعب الصامد كل أنواع الصبر والثبات والرباط لإفشال مخططات من يستهدفون المسجد الأقصى.

وندد في خطبة الجمعة في المسجد الأقصى بمخططات الاحتلال الهادفة إلى تهجير سكان تجمع الخان الأحمر من أراضيهم.

وحيّا كل أبناء فلسطين الذين تداعوا من كل أرجاء فلسطين ليكونوا سدًّا منيعًا في بوابة القدس في منطقة الخان الأحمر ليدافعوا عنه والوقوف إلى جانب إخوانهم من أبناء بادية القدس في ثباتهم وصبرهم حتى يفشلوا مخططات الاحتلال.

وأشاد خطيب الأقصى بمسيرات العودة في غزة أرض الكرامة والعزة، مشيرا إلى أنه منذ يوم الأرض وحتى اليوم وهم يصرّون على هذه المسيرات معلنين للعالم بأن أبناء الشعب الفلسطيني لن ينسوا حقهم في وطنهم وفي عودتهم إلى هذا الوطن.

وأكد رفض الشعب الفلسطيني لما يسمى بـ"صفقة القرن"، ووصفها بصفقة الذل والخيانة صفقة تسوية القضية الفلسطينية، وقال: لن يسمحوا بهذه الصفقة الخاسرة، ولن تمر وهم أحياء، ولن يسمحوا لهذه المؤامرة التي تدار من الولايات المتحدة مع الاحتلال الإسرائيلي.

وندّد بتصديق الاحتلال على قانون يهودية الدولة الذين يتنكر لأبناء فلسطين الذي يحق لعودة،  مؤكدًا أن المؤامرة على تصفية القضية الفلسطينية تهدف للتنكر لهذه القضية ولأبناء شعبنا الفلسطيني.

واستنكر استباحة الاحتلال لباحات الأقصى من خلال الاقتحامات المتكررة للمستوطنين وأعضاء برلمانه، داعيا لشد الرحال للأقصى في كل الأوقات لإفشال مخططات العدو في الأقصى وخاصة الدعوات التي أطلقها المستوطنون لاقتحام الأقصى في ذكرى ما يسمى "خراب الهيكل".
.................
غزة- المركز الفلسطيني للإعلام +-
أطلع رئيس حركة "حماس" في قطاع غزة يحيى السنوار، وفدين قياديين من "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين"، وحركة "الجهاد الإسلامي" على تفاصيل المبادرة المصرية لتحقيق المصالحة الفلسطينية.

جاء ذلك خلال لقاء جمع بين "السنوار" والوفدين في مدينة غزة، وفق بيان نشره الموقع الرسمي للحركة.

وقالت حماس في بيانها: "إن السنوار أطلع الوفدين على نتائج زيارة وفد الحركة (حماس) الأخيرة لمصر، وتفاصيل المبادرة المصرية لتحقيق المصالحة الفلسطينية".

وفي وقت سابق من ظهر اليوم، أبلغ إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، مدير المخابرات المصرية عباس كامل، موافقة حركته على الورقة "المصرية للمصالحة".

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي أجراه هنية مع "كامل"، هنّأه خلاله على تسلّمه لمهامه الجديدة، بحسب بيان صادر عن مكتب "هنية".

ولفتت الحركة إلى أن "السنوار ناقش مع الوفدين تطورات القضية الفلسطينية وما تمر به من تحديات حقيقية، ومحاولات الاحتلال تصفية الوجود الفلسطيني سيما في الخان الأحمر، وتصاعد الاستيطان في القدس والضفة، والتباحث في سبل مواجهة هذه التحديات".

وأوضحت الحركة أن السنوار "ناقش مع الوفدين سبل تطوير مسيرات العودة وكسر الحصار بما يمكنها من تحقيق أهدافها الوطنية".

والجمعة الماضية، غادر وفد حركة "حماس"، برئاسة نائب رئيس المكتب السياسي للحركة صالح العاروري، القاهرة، بعد لقاءات أجراها مع مسؤولين مصريين منذ 11 يوليو/ تموز الجاري.

وقالت الحركة: إن وفدها "أجرى نقاشاً معمّقاً في أجواء إيجابية حول العديد من القضايا المهمّة وخاصة التطورات السياسية والأخطار المحدقة بالقضية الفلسطينية".

ويسود الانقسام السياسي، أراضي السلطة الفلسطينية، منذ منتصف يونيو/حزيران 2007، بعد فوز حركة حماس بالانتخابات البرلمانية، وتدير حركة "فتح"، التي يتزعمها رئيس السلطة محمود عباس، الضفة الغربية.

وتعذّر تطبيق العديد من اتفاق المصالحة الموقعة بين "فتح" و"حماس"، والتي كان آخرها بالقاهرة في 12 أكتوبر/ تشرين الأول 2017، بسبب نشوب خلافات حول قضايا، منها: تمكين الحكومة، وملف موظفي غزة.
.................
القاهرة - المركز الفلسطيني للإعلام +-
دان الأزهر الشريف بشدة إقدام الكيان الصهيوني على إقرار ما يسمى بـ "قانون الدولة القومية اليهودية"، وذلك في خطوة تنم عن عنصرية بغيضة، تبرهن على حقيقة ذلك الاحتلال الاستيطاني.

ويشدد الأزهر على أن تلك الخطوات الباطلة تمثل حلقة جديدة في سلسلة الانتهاكات والاعتداءات التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني، بدأت بوعد بلفور المشؤوم، ثم أخذت منحنى خطيرا بقرار الإدارة الأمريكية الباطل والمرفوض باعتبار القدس الفلسطينية عاصمة للكيان الصهيوني.

ويؤكد الأزهر الشريف أن فلسطين ستبقى عربية، وهي حق أصيل غير قابل للتصرف، لشعبها العربي على اختلاف أديانه وطوائفه، وأن هذه الخطوات العنصرية ستفشل أمام صمود وتضحيات الشعب الفلسطيني، وتمسكه بحقه في إقامة دولته وعاصمتها القدس الشريف.
...................
لندن - وكالات +-
قالت منظمة العفو الدولية "أمنستي": إن "إسرائيل" بإقرارها قانونًا ينصّ على أنها "الدولة القومية للشعب اليهودي"، ترسّخ وتعزّز 70 عاماً من التمييز واللامساواة التي يتعرّض لها الفلسطينيون في الأراضي المحتلة.

وأقرّ "الكنيست"، أمس الخميس، "قانون القومية" بصورة نهائية وبأغلبية 62 عضوًا مقابل 55 وامتناع 2 عن التصويت.

وينص القانون على أن "حق تقرير المصير في دولة إسرائيل يقتصر على اليهود، والهجرة التي تؤدي إلى المواطنة المباشرة هي لليهود فقط"، وأن "القدس الكبرى والموحدة عاصمة إسرائيل"، وأن "العبرية هي لغة الدولة الرسمية، واللغة العربية تفقد مكانتها لغة رسمية".

ويشير القانون إلى أن "الدولة تعمل على تشجيع الاستيطان اليهودي".

ورأت "أمنستي" أن القانون المذكور يجعل من الفلسطينيين الذين يشكلون نسبة 20% من إجمالي سكان الأراضي المحتلة عام 1948، "مواطنين من الدرجة الثانية".

ودعت المنظمة الدولية في بيان لها، الليلة الماضية، الحكومة الإسرائيلية إلى "كفل حقوق الإنسان للجميع".
.......................
عمان - وكالات +-
أدانت الأردن تصديق "الكنيست" الإسرائيلي على "قانون القومية" الذي ينص على أن "إسرائيل" هي "الدولة القومية للشعب اليهودي"، عادّةً أن ذلك يكرس "الفصل العنصري ويبعد خيار السلام"، وفق تقديرها.

وقالت وزيرة الدولة لشؤون الإعلام، جمانة غنيمات، في بيان صحفي الليلة الماضية: "إن القانون يكرس الفصل العنصري في إسرائيل والأراضي المحتلة، ويتعارض بشكل صارخ مع القانون الدولي والأعراف والمواثيق الدولية".

وأضافت "هذا القانون يبعدنا عن خيار السلام العادل والشامل في المنطقة، وسيؤدي لمزيد من العنف والتطرف ويستهدف للوجود الحضاري والإنساني والتاريخي للشعب الفلسطيني في وطنه".

ودعت الناطقة الرسمية باسم الحكومة الأردنية المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته القانونية والسياسية والأخلاقية والتحرك العاجل للتصدي لهذا القانون وتبعاته.

وأكدت أن حق عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم التي هُجّروا منها، هو "حق ثابت وغير قابل للتصرف وفقا للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية".

وأقرّ "الكنيست"، أمس الخميس، "قانون القومية" بصورة نهائية وبأغلبية 62 عضوًا مقابل 55 وامتناع 2 عن التصويت.

وينص القانون على أن "حق تقرير المصير في دولة إسرائيل يقتصر على اليهود، والهجرة التي تؤدي إلى المواطنة المباشرة هي لليهود فقط"، وأن "القدس الكبرى والموحدة عاصمة إسرائيل"، وأن "العبرية هي لغة الدولة الرسمية، واللغة العربية تفقد مكانتها لغةً رسمية".

ويشير القانون إلى أن "الدولة تعمل على تشجيع الاستيطان اليهودي".
.....................


0 التعليقات